آخـر الـنـبـض

الثلاثاء، 20 أكتوبر، 2015

في الأكنة ...










في الأكِنة ختامُ التَّأويل...،
وصَلوات هاجرت ْعلى قُبةِ بَياض،
من يَفتحُ الحُلم على هيئةِ الضَّوء ..؟
ولمن تَسْتتبُ المَرايا ؟ 





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق