آخـر الـنـبـض

الجمعة، 10 ديسمبر، 2010

مَـواسِمُ الـكـسْتـنَـاء









أغْمضُ صَرِيرَ اللحْظَّة
في تِلاوَاتِ السُّكُون


يُورِقُ الصِّبا
على عُرُوشِ الكسْتناء


أشْواق تَجْذبُ عُنقَ الحَنيِن
أيِّناكَ...


أرْتدُ لجَوفِي بَاحثةً عَنكَ


أصْدَاء
تُوقدُ الذِّكرَى بـ رَاحَتي الشِّتَاء


تَخْتبرُ شَرْعيةَ جَريَانِكَ
في حُقولِ نَبْضِي






يَتيمُ النِّدَاء
يَنْتفضُ .... يَفورُ


يَبسطُ سَواعدَه
لـ يطَوي الظِّلالَ الضَّالَة
بـ مَددِ عُنفوَان


يَمطُ حَوافَ الصَّبر
على كآبَاتِ الصَّمْت
فـ تَرتَاحُ أعْراضُ الصَّدى





تَغْتابُكَ الأمَاكِن
تَشِي بـ رَائحَتك


تُكفْكفُ مَسامَاتِ الوَحْشَة
بـ بَقايَا العَبقِ الهَائِم
شَهْوى التِفَات


تُغوينِي لـ
اسْتفزَ مَرايَا البَوحِ النَّائِمة
علَى مُحَيا الغِياب




يَقْرؤنِي الضَّجرُ مَليَاًً
يُكومٌ الحُنقَ
على صَدرِ الأحْبار


يُقيمُ زَفيرَ المَآقي
مَضاضَة وَجعٍ
تتَصببُ أنِيناً
على هَوامِشِ الوَقت


وتَغرسُ الصَّقيعَ
بـ مأوَى الأطْرَاف





عَالقَة الحَكايَا
في شِركِ البِدَايَة


تكنسُ غُبارَ الأرَق
عَن قَبَائِلِ الخَلاء


تَحْتسِي الدِّفء
عَلى أفْنانِ العَطشِ


تَندبُ بَهْجةَ المَساء المَنفيَّة
تَِغْمسُها
في ثَرْثرةِ البُكَاء





مَحشُوةٌ أنَّا
بـ مَواسمِ الكسْتناء


تُبللُ أكْداسَ الغَيم
تَشقُ بي المَدَى
وتَقذفُ بِي عَلى نَواصِيكَ


تَقترفُني دأباً
شَطرَ عَزمٍ يَافع
لا يَلِين
إثرَ انْتكَاسةِ بُعْد




أيِّناكَ


أزْرعُها
تُنبِتُ رُؤىً لوزيَّة


تُكممُ لُغةَ الغَيم
في صَدأِ النَّوايَا



يَا أنَّاي
المَغمُوس بـ حَنايَاي


تُرى
أيُّ غَيم سَيبْعثُكَ صَحواً


فيتَشكلُ بـ أرجَائِي
غَيثُ دنْدنتِكَ!


........


هالة نور الدين