آخـر الـنـبـض

الجمعة، 25 سبتمبر، 2015

عيناك

عِيْناكَ نَهْرٌ سَائِغٌ مُفْعَمُ
فِيه ودادٌ بـ الهَوى مُتْخَمُ



جَادتْ تَرَاتِيلُ الأمَاسِي بِهَا
مِنْ شَهْدِ غَيْثٍ وًاجفٍ يَنْهَمُ



أفْضَيْتُ في أنحَائِها لَوْعَتِي
فَاخْضَلَّ مِن تَعْبِيرها مُغْرمُ



مِثل الصَّدَى تقْتَادنِي صَوْبًا   
اللَّحْنُ فيْ أوْدَاجِه يَنْعَمُ



كُلُّ النَّوايَا أنتَ فِي مَائِهَا
صَوْتٌ وعِطرٌ مِنكَ لا يُهْزَمُ




ليْتَ الحَنايَا جوْفها سَمْهدٌ
إذْ ما جَرَتْ أوْجعُهَا تَسْلَمُ



إنّي سَحَابٌ عَنْكَ لاَ يَنْزَوي
هلْ كاْنَ يَرْوي الورْدَ مَنْ يَنْدَمُ !



كمْ من ليالٍ جادَ سُهْدٌ بها
مثل الوَنى أغصانها علْقَمُ



فيها ذواتُ البيْن ما أصْفحتْ
لا ضوْءَ فيها لُبُّه أنْجمُ



حسْبي وقلْبٌ أنْت فيه فَما
بَال البَرايَا حينمَا يَكْتمُ



كيْفَ المَرايَا ترْجمُ اللّهْفةَ
غَيْمٌ بهَا ظلٌّ عَصيْ يُفْهمُ



كنْ كـالغمامِ اليَسْطرُ الغَيْثَ .. لو
حادتْ بـ أضْلاعِ الهَوى أسْهمُ